صحة وجمال

السياحة في عجمان

عجمان هي واحدة من إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة، ويرجع تاريخها إلى عام 1820م، ولا يعرف تحديد من أين جاء اسمها، إذ يقال أن كلمة عجمان تأتي من العجم حين زارها آل نعيم ، وآل بوشامه ووجدوا فيها عجمًا، كما يقال عنها عيمان، وفي هذه المدينة قصر الحاكم، ومباني أخرى حديثة، إلى جانب منطقة إصلاح للسفن.

أهم الأماكن السياحية في عجمان

متحف عجمان الإمارات

متحف عجمان الإمارات هو موقع سياحي مميز في عجمان تظهر تاريخ البلاد، وتراثها العريق، وتقاليدها الأصيلة، وكان المبنى في الماضي حصن، ومقر لرئاسة الإمارة، وقد بني في القرن 18، وأصبح مقر الحكم حتى عام 1907، ثم تحول إلى متحف لتاريخ المنطقة.

المركز الثقافي عجمان

هذا المركز هو من أهم الأماكن الثقافية الإماراتية، وفيه قاعتين لأغراض عديدة، وهو مميز بموقعه قرب عدة أماكن سياحية في عجمان؛ كمسجد الشيخ زايد، وجامعة عجمان، كما أنه يضم مجموعة خدمات ثقافية مميزة مثل مسرح، ومكتبة عامة، إلى جانب مكتبة للأطفال.

قلعة عجمان

قلعة عجمان هي معالم أثرية في الإمارات، ويمتد تاريخه عبر السنين، لنقل واقع الحياة خلال عصور مختلفة، لكن حتى اليوم لا يعرف تحديدًا عام إنشاء هذه القلعة، لكن يقال أنها غالبًا بنيت في أواخر القرن 18 م، وتعرض الحصن مثل قلاع الإمارات الشمالية لقصف السفن الحربية البريطانية؛ إذ إنها دُمرت فأمر الشيخ راشد بن حميد الأول بإعادة بنائها مرة أخرى.

حديقة الحميدية عجمان

حديقة الحميدية هي مكان سياحي مميز في عجمان؛ بالمساحات الخضراء، وملاعب الأطفال، ومطاعم، ومقاهي عديدة،  وتوجد هذه الحديقة في منطقة بعيدة عن وسط المدينة، وبالتالي فهي تمنح الزوار الهدوء.

حديقة الراشدية

حديقة الراشدية هي من أهم حدائق عجمان، كذلك فهي خاصة للسيدات، والأطفال فقط، وفيها مرافق للكبار، والصغار، وتبلغ مساحتها  40000م2، وفيها مساحات خضراء واسعة، والكثير من الأشجار، بالإضافة إلى المطاعم، والمقاهي، ومنطقة لألعاب الأطفال.

حديقة مشيرف

حديقة مشيرف هي من أهم حدائق عجمان، ومعالمها السياحية لأنها خاصة بالسيدات، والأطفال فقط، فهي مُتنفس للنساء لممارسة الرياضة بأريحية، وتقع هذه الحديقة في شارع الإمارات، وتبلغ مساحتها 27000 م2، وفيها مرافق عديدة مثل ممشى رياضي، ومساحات خضراء واسعة، وأشجار كثيرة، بالإضافة إلى ملعب للأطفال، وعدة مقاهي، ومطاعم.

شواطئ عجمان

في عجمان أجمل شواطئ الإمارات، وتتميز هذه الشواطئ برمالها البيضاء الناعمة التي تمنح الزوار أجواءًا مثالية من الهدوء، والاسترخاء، وبعضها مخصصة للفنادق الفاخرة، ويمكن أن يستخدمها غير نزلاء الفنادق مقابل مبالغ بسيطة، ويأتي الزوار إليها من مختلف الجنسيات بأعداد كبيرة بغرض الاستمتاع بالطبيعة فيها، وقضاء أوقات ممتعة على رمال البحر، بالإضافة إلى ممارسة السباحة، والرياضة، والأنشطة المسلية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى