صحة وجمال

شلل الأطفال

شلل الأطفال هو عبارة عن عدوى تنتج عن فيروس شلل الأطفال، وقد تكون الإصابة مع، أو دون أعراض، ولكن معظم المصابين لا تظهر عليهم أي أعراض.

أعراض شلل الأطفال

تضم أعراض التي قد تستمر لمدة تبلغ 10 أيام، الأمور التالية:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الإصابة بالتهاب الحلق.
  • الصداع.
  • التقيؤ.
  • التعب المستمر.
  • تيبس، أو ألم في الظهر.
  • تيبس، أو ألم في الرقبة.
  • تيبس، أو ألم في الأطراف.
  • ألم، أو صعف في العضلات.

أسباب الإصابة بشلل الأطفال

قد ينتقل فيروس شلل الأطفال عن طريق الاتصال المباشر بشخص مصاب بالفيروس، أو عن طريق الماء، والطعام الملوثة، كما يمكن أن ينتشر من خلال الأشخاص الذين يحملون فيروس شلل الأطفال في برازهم لأسابيع، كما يمكن للمصابين بالفيروس، ولا تظهر عليهم أي أعراض أن ينقلوا الفيروس للآخرين.

عوامل الخطر للإصابة بشلل الأطفال

يصاب الأطفال الذين يقل عمرهم عن 5 سنوات بشلل الأطفال، لكن مع ذلك، فأي شخص لم يحصل على تطعيم يكون مُعرضًا للإصابة بالمرض.

مضاعفات شلل الأطفال

قد يتسبب الشلل الأطفال بشلل عضلي مؤقت، أو دائم، وإعاقة، وتشوهات في العظام، وأحيانًا الوفاة.

كيفية الوقاية من شلل الأطفال

التطعيم هو أكثر طريقة فاعلية للوقاية من شلل الأطفال.

معلومات مثيرة للاهتمام عن شلل الأطفال

فيما يلي أبرز المعلومات المثيرة للاهتمام عن شلل الأطفال:

  • يصيب المرض الأطفال الذين يقل عمرهم عن 5 سنوات بالدرجة الأولى.
  • تصاب حالة واحدة من 200 حالة مصابة بالمرض بشلل عضال، ويتوفى بين 5-10% من المصابين بالشلل نتيجة توقّف عضلاتهم التنفسية.
  • تنخفض حالات الإصابة بشلل الأطفال بنسبة 99% منذ عام 1988، من حوالي 000 350 حالة في ذلك العام إلى 33 حالة حالة في عام 2018، ونتج هذا الانخفاض عن الجهود العالمية لاستئصال المرض.
  • يعتبر وجود طفل واحد مصاب بفيروس شلل الأطفال كافٍ لجعل الأطفال في جميع أنحاء العالم معرضين للإصابة بالمرض، ويمكن أن يسبب الفشل باستئصال شلل الأطفال من الأماكن موبوءة به إصابة حوالي 000 200 حالة جديدة في مختلف العالم خلال 10 سنوات.
  • تتيح الجهود على مستوى العالم لاستئصال شلل الأطفال المجال لزيادة إمكانية الوقاية من أمراض معدية أخرى عن طريق بناء نُظم فعالة في كل من مجال الترصد، ومجال والتمنيع.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى